Skip Navigation Linksالرئيسيّة >> طب و أحياء >> أخبار
مصور بريطاني يلتقط أول صور لقرد ميانمار النادر
1/13/2012 - 6:58 - 1626 مُشاهدة

 استطاع مصور فوتوغرافي بريطاني أن يلتقط أول صورة لقرد ماينمار النادر ذي الأنف الأفطس في بورما. يُذكر أن وجه هذه الحيوانات يشبه إلى حد كبير شكل الجمجمة وهي حيوانات نادرا ما يراها البشر، والشائع في بورما أن أحدا لم يرها إلا وهي جثث هامدة، وعادة ما يحدث ذلك بعد قيام القرويين في بورما باصطيادها، وتحمل هذه القرود اسمها من الشكل المقلوب لأنفها الغريب والمميز، والواقع أن الأنف بهذا الشكل تمثل مشكلة كبيرة للقرود أثناء تساقط الأمطار، إذ أن وضعها على هذا النحو يسمح لمياه الأمطار بالتسرب مباشرة نحو ثقوب الأنف.
ونتيجة لحالة العطس المستمر التي تنتاب هذه القرود أثناء الرياح الموسمية التي تهب على المنطقة، فإن هذه القرود تضطر إلى خفض وجهها دائما نحو الأرض، ولا يمكنها التطلع نحو السماء وذلك خوفًا من تسرب الماء عبر فتحات الأنف. ويطلق السكان المحليون على هذا النوع من القردة اسم "مي نواه" أي القرد أبو وجه مقلوب.
وقد استطاع البريطاني جيرمي هولدن المصور المتخصص في التقاط صور الحيوانات الضارية والذي يعمل مع أقدم مؤسسة حمائية بريطانية وهي مؤسسة فاونا آند فلورا الدولية، أن يلتقط صورا ملونة لاثنين من القردة وهما ينظران لأعلى. كما استطاع المصور أن يلتقط لهما عن بعد ومن أعلى قمة جبل صورا وهما بصحبة صغارهما في غابات كاتشين التي تقع على الحدود بين بورما والصين.
ويعتز هولدين بهذا الإنجاز ويقول في فخر واعتزاز "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تصوير هذا النوع من القرود". وأضاف أنه "لم يكن يتوقع أن يحقق هذا الإنجاز عندما كان يجلس في مكان ما في بنوم بنه بكمبوديا في محاولة لالتقاط الصور لهذا القرد الذي يصفه بأنه "متملص ومراوغ". وقال إنه "كان يعاني في ذلك المكان النائي من ظروف غاية في القسوة". ويقدر أعداد القرود في تلك المنطقة بحوالي 200 قرد.
ولعل أكثر ما أثار دهشة العلماء الذين شاهدوا هذه الصور هو وجود بعض الإناث تحمل صغارها ويقول العلماء إنه "لم يحدث لأي عالم حتى الآن أن شاهد مثل هذه القرود وجها لوجه". وينظر بعض العلماء إليها باعتباره نوعا جديدا من القردة.

GhadiNews

قم بالتسجيل للمشاركة
البريد
كلمة السر
إعلانات
المقالات الجديدة

اشترك في النشرة البريدية
البريد