Skip Navigation Linksالرئيسيّة >> علوم >> أخبار
الرحلة إلى المريخ ستزيد على الارجح مستوى تعرض الرواد للاشعاع
5/31/2013 - 5:34 - 1155 مُشاهدة

قال علماء أمريكيون إن مستويات الاشعاع التي سجلها المسبار كيوريوسيتي التابع لادارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) تظهر ان رواد الفضاء سيتعرضون على الارجح إلى مستويات اشعاع تفوق المستويات الأمريكية الراهنة خلال رحلة ذهاب وعودة من كوكب المريخ.

وهبط المسبار على الكوكب الاحمر في اغسطس اب للبحث عن اي بيئة يمكن ان تكون دعمت وجود حياة على المريخ من قبل.

وتشير النتائج التي جمعها المسبار خلال ثمانية اشهر في المريخ الى ان رواد الفضاء سيتعرضون الى جرعة من الاشعاع تصل الى 660 ملليسيفرت من الاشعاع خلال رحلة ذهاب وعودة الى الكوكب الاحمر تستغرق 360 يوما وهي اسرع رحلة متاحة الان بالصواريخ الكيماوية الراهنة.

والسيفرت هو وحدة لقياس جرعة الاشعاع المكافئة وهو يترجم مدى تأثير الاشعاع على المادة الحية وحيوية الجسم.

وقياس الاشعاع هذا لا يتضمن اي فترة مكوث على سطح الكوكب.

وتقول ناسا إن خطر اصابة رواد الفضاء بالسرطان تزيد بنسبة ثلاثة في المئة وهذا يترجم الى تعرضهم لجرعة من الاشعاع تتراوح بين 800 و1200 ملليسيفرت كما يعتمد على السن والجنس وعوامل أخرى.

وقال ريتشارد وليامز كبير مسؤولي الطب في ناسا للجنة الطبية لاكاديمية العلوم الوطنية يوم الخميس "حتى بالنسبة لاقصر المهام (في المريخ) نحن نقترب بشكل خطير من الحدود المتعلقة بالاشعاع والصحة التي وضعناها لروادنا."

ويتعرض رائد الفضاء الذي يعيش ستة اشهر في محطة الفضاء الدولية التي تحلق فوق الارض على ارتفاع نحو 400 كيلومتر لجرعة تصل الى نحو مئة ملليسيفرت.

واجراء اشعة سينية معتادة على البطن يولد نحو عشرة ملليسيفرت.

وبطلب من ناسا تدرس لجنة معهد الطب المعايير الاخلاقية والصحية للتعرض للاشعاع لفترات طويلة خلال رحلات الفضاء.

وقال ادوارد سيمونز المسؤول عن الاشعاع والصحة في رحلات الفضاء في مركز جونسون للفضاء في هيوستون خلال مؤتمر هاتفي مع الصحفيين في وقت لاحق "نحن ننظر الى معيار الثلاثة في المئة وتطبيقه على المهام الاستكشافية.

"الخلاصة اليوم هي اننا سنتخطى الحدود التي وضعناها."

وتبحث ناسا ايضا في تقنيات بديلة للدفع النفاث تسرع الرحلة الى المريخ وفي انواع مختلفة من دروع الحماية لسفن الفضاء.

ومن المنتظر نشر المعلومات التي جمعها المسبار عن كم الاشعاع ونوعه الذي ينتظر رواد الفضاء على سطح المريخ في وقت لاحق هذا العام.

ونشر البحث في عدد هذا الاسبوع من دورية ساينس

Reuters

قم بالتسجيل للمشاركة
البريد
كلمة السر
إعلانات
المقالات الجديدة

اشترك في النشرة البريدية
البريد